إبراهيم عبد المجيد اللبان

Responsive image

ولد المرحوم الأستاذ إبراهيم اللبان بسنديون التابعة لمركز فوة بمحافظة الغربية (وهي في محافظة كفر الشيخ الآن)، وتلقى تعليمه الأوَّلي بكتَّاب القرية، وانتقل والده الذي كان أحد كبار العلماء بالأزهر للعمل بالإسكندرية فانتقلت إليها الأسرة كلها، وهناك التحق بالمعهد الديني الابتدائي، ثم بالمعهد الثانوي. والتحق بدار العلوم، وحصَل على دبلومها العالي في سنة 1918م، وعين في سنة 1919م مدرسًا بمدرسة الجمالية بالقاهرة واستمر مدة في التدريس بالمدارس الابتدائية والثانوية.

وسافر في بعثة إلى لندن في سنة 1930م، والتحق بجامعة لندن، ونال منها درجة الليسانس بمرتبة الشرف في سنة 1935م، وحصل على دبلوم التربية لمدرسي المدارس الثانوية في سنة 1936م، وحصل على درجة الماجستير من جامعة لندن في سنة 1938م.

وبعد أن عاد من بعثته عين مدرسًا لعلم النفس بدار العلوم، ثم انتقل إلى معهد التربية العالي للمعلمات أستاذًا لعلم النفس. واختارته وزارة المعارف مفتشًا عامًّا للفلسفة، ثم عين أستاذًا لعلم النفس بكلية الآداب بجامعة الإسكندرية، وعاد بعد ذلك أستاذًا للفلسفة الإسلامية بكلية دار العلوم. ثم عين عميدًا للكلية في سنة 1953م حتى بلغ سن المعاش في سنة 1955م. وانتدب أيضًا في خلال هذه المرحلة لتدريس الفلسفة، وعلم النفس، وعلم الاجتماع، وطرق التدريس، في معاهد وكليات مختلفة، منها كلية الآداب بجامعة الإسكندرية، وكلية الآداب بجامعة القاهرة، والمعهد العالي للتربية المنزلية، ومدرسة الخدمة الاجتماعية بالقاهرة والإسكندرية، وانتدب لتدريس اللغة العربية وعلم التربية بجامعة ليبيا. واختير عضوًا في أول دفعة لتأسيس مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر عند تطوير الأزهر وهيئاته، وعين عضوًا بمجمع اللغة بين عشرة أعضاء في سنة 1961م عند تعديل قانون المجمع وزيادة عدد أعضائه إلى أربعين، كما اختاره المجمع العلمي العراقي عضوًا مؤازرًا فيه سنة 1969م.

والنشاط الفكري والعلمي للأستاذ اللبان واسع متعدد الجوانب بين بحوث وكلمات في مؤتمرات دولية ومصرية، وبحوث نشرت في الدوريات المختلفة وبين مؤلفات يهتم معظمها بالفلسفة، وهي:

1– الفلسفة والمجتمع الإسلامي.              

2– طرق تجديد المجتمع.

3– العدل الاجتماعي تحت ضوء الدين والفلسفة.

4– مشكلات الفلسفة (بالاشتراك).              

5– منهاج المسلم في الحياة.

6– الحياة الإنسانية: أهدافها ونظمها العامة.

7– أصول النقد الأدبي (مخطوط).         

8– فلسفة الفنون الجميلة (مخطوط).

9– نظرية الوجود المادية والمثالية (مخطوط).

10– فلسفة الأخلاق ونظام المجتمع (مخطوط).

11– المستشرقون والإسلام.

نشاطه المجمعي:

منذ انضم الأستاذ إبراهيم اللبان إلى ركب المجمعيين وهو يشارك في نشاط المجمع في مجلسه ومؤتمره ولجانه فهو عضو في لجنة معجم ألفاظ القرآن، ولجنة التربية وعلم النفس وكان مقررها.

أما في مؤتمره فلم يكد يخلو مؤتمر من المؤتمرات التي شهدها دون مشاركة منه ببحث يتناول فيه مشكلة من مشاكل اللغة العربية وخاصة في الآداب والبلاغة.

والبحوث التي ألقاها في المجمع هي:

1– الطريقة الحديثة لعرض الأدب، ألقي في مؤتمر د 28 جلسة 3.

                                                   (البحوث والمحاضرات).

2– جمع القلة وجمع الكثرة، ألقي في المجلس في د 28 جلسة 23.

3– نظرة نقدية في مبادئ البلاغة، ألقي في مؤتمر د 29 جلسة 7.

                                                    (البحوث والمحاضرات).

4– إحياء تراثنا الأدبي: الموقف في الوقت الحاضر، ألقي في مؤتمر د30 ج 8.                     

                                                   (البحوث والمحاضرات).

5– الوحدة الفنية في الشعر العربي، ألقي في مؤتمر د 31 جلسة 7.

                                                   (البحوث والمحاضرات).

6– رسالة الأديب، ألقي في مؤتمر د 32 جلسة 7.

7– التذوق الحديث – مثال من كليلة ودمنة. ألقي في مؤتمر د 33 جلسة 10.

                                                 (البحوث والمحاضرات).

8– انعكاس الشاعر على شعره – ألقي في مؤتمر د 34 جلسة 9.

                                                  (البحوث والمحاضرات).

9– علوم البلاغة وصلتها بالنقد الأدبي، ألقي في مؤتمر د 35 جلسة 2.

                                                  (البحوث والمحاضرات).

10– الموضوع في النقد الأدبي، ألقي في مؤتمر د 36 جلسة 10.

                                                  (البحوث والمحاضرات).

11– الرائع في شعر شوقي.          (مؤتمر د 37 القسم الثاني: البحوث).

12– المثالية في الأدب المعاصر.                          (مؤتمر د 38).

13– مدى حرية الكاتب والفنان.                            (مؤتمر د 39).

14– آن أن نفكر في علم الأدب نفسه بدل علوم البلاغة وحدها.

                                                           (مؤتمر د 40).

15– العاطفة في الشعر العربي.                            (مؤتمر د 41).

16– نظرية قدامة بن جعفر في طبيعة الشعر، مصدرها ومدى صحتها.

                                                           (مؤتمر د 42).

17– التجربة الأدبية والجو الأدبي المعاصر.                (مؤتمر د 43).

وقد قال عنه الأستاذ عبد السلام هارون يوم تأبينه:

"نعم كان جوادًا بحبه للناس، سخيًّا بوده لزملائه، تسري منه روح المودة إلى خلانه وإخوانه، فيجمعهم على الخير أشمل ما يكون الجمع، وأفسح ما يكون الوفاق والائتلاف."                                           (مجلة المجمع ج 43).