أحمد البطراوي

Responsive image

ولد المرحوم الدكتور أحمد محمود البطراوي بقرية طَهْ شُبرا مركز قويسنا بمحافظة المنوفية في سنة 1902م، وتلقى تعليمه الأولي بكُتَّاب القرية، ثم انتقل إلى مدارس القاهرة، فأتم فيها تعليمه الابتدائي والثانوي، ثم التحق بمدرسة الطب، وتخرج منها في سنة 1926م، وبعد تخرجه عمل لمدة قصيرة بوزارة الصحة، وعين بعد ذلك معيدًا بقسم التشريح بكلية الطب، واختير ضمن بعثة أثرية لإنقاذ الآثار قبل التعلية الثانية لخزان أسوان، وكان عمله في هذه البعثة جمع البقايا البشرية التي تكشف عنها الحفائر وقدم تقريرًا علميًّا ممتازًا عن هذا العمل، وقد كوفئ على ذلك بإرساله في بعثة لإنجلترا لدراسة الدكتوراه في علم التشريح البشري، وعلم الأجناس البشرية، وعاد بعد خمس سنوات حاصلاً على درجة الدكتوراه في علم الأجناس البشرية، وكانت رسالته عن "سكان مصر في عهد ما قبل الأسرات حتى العصر الروماني من الناحية الأنثروبولوجية"، وبعد عودته من البعثة قام بالتدريس في كلية الطب بجامعة القاهرة وبعض المعاهد العليا. وظل أستاذًا ورئيسًا لقسم التشريح بكلية الطب حتى بلغ سن التقاعد، وكان عضوًا بجمعية علم الحيوان المصري، ثم وكيلاً لها، وعضوًا بالمجمع المصري للثقافة العلمية ووكيلاً له، وعضوًا بأكاديمية العلوم المصرية، وجمعية تاريخ الطب.

وانتخب لعضوية المجمع في سنة 1964م في المكان الذي خلا بوفاة المرحوم الأستاذ إسماعيل مظهر.

وللدكتور أحمد البطراوي نشاط علمي كبير، وقد ألف باللغتين العربية والإنجليزية. وهذه هي بحوثه:

أ – بالإنجليزية:

1– تقرير عن البقايا البشرية التي كشفت عنها بعثة بلاد النوبة (1934م).

2– تعليقات على الغدد الجنسية لبعض الطيور الأوربية المهاجرة.

3– التاريخ الأنثروبولوجي لمصر والنوبة.

4– التقرير التشريحي عن دراسة الأهرام.

5– دراسة مجموعة من الجماجم من عهد الأسرة الأولى، ومن الأسرة الحادية عشرة.

6– دراسة مومياء صغيرة وجدت داخل هرم دهشور سنة 1948م.

7– تقرير عن البقايا البشرية التي عثر عليها في مقبرة: أخت – حتب، ومقبرة بتاح أيرو – كا، مع بعض تعليقات على تماثيل أخت – حتب سنة 1948م.

8– أسرتا "كا – نفر" و "آن – إن هس" من الدولة الحديثة المصرية 1951م.

9– كُلْيَة عروس البحر.

10– التقرير المشترك الأول عن أعمال البعثة الأنثروبولوجية البولندية.

ب - باللغة العربية:

1– تطور الجنس البشري.

2– الجنس البشري في معرض الأحياء.

3– على هامش تاريخ الطب.

4– سكان الصحراء الغربية.

ولعل أعظم خدمة أداها الدكتور البطراوي للأمة العربية في الوطن العربي الكبير هي ترجمته لكتاب Gray في التشريح مع بعض زملائه. فقد ترجم وحده ثلث الكتاب في نحو ألف صفحة، وراجع ترجمة ثلث آخر من الكتاب.

لم يمهل القدر الدكتور أحمد البطراوي ليعطي المجمع من علمه الوفير، فقد دخله في عام 1964، ورحل إلى رحاب الله في السنة نفسها. وفي هذه المدة القصيرة أسهم في لجنتي الطب، والطبيعة (الفيزيقا) وألقى بالمجمع كلمة في حفل استقباله.                                             (مجلة المجمع ج 19).

وقال عنه الدكتور مهدي علام يوم استقباله:

"إن هذا الأستاذ الجليل الذي كتب عن الإنسان في ماضيه وحاضره، وعن الحيوان في خلقته وتكوينه، وعن الطير في هجرته وإقامته، ولم تسلم منه عروس البحر فشرح (كُلْيَتَها)، هو العالم الذي يستطيع أن يتعامل على قدم المساواة مع كتاب                "Gray's Anatomy" وكتاب مخصص ابن سيده. إنه طبيب عكف على الدرس والتدريس، ولم يزاول علاج الأجسام، وآثر علاج الفكر وآثار الأقلام".

                                                     (مجلة المجمع ج 19).

دخل المجمع متأخرًا وخرج مبكرًا، وكان خير رفيق على طريق، عليه رحمة الله تعالى.