أحمد العوامري

Responsive image

ولد المرحوم الأستاذ أحمد العوامري في سنة 1876م بالإسكندرية، تلقى تعليمه الأوَّليّ في أحد مكاتبها. وحفظ القرآن الكريم، والتحق بمعهد الشيخ إبراهيم باشا بالإسكندرية حيث درس بعض العلوم العربية والدينية، وفي سن التاسعة عشرة التحق بدار العلوم، وتخرج منها في سنة 1903م، وبعد تخرجه عمل مدرسًا بمدرسة عابدين، وفي سنة 1904م أرسل في بعثة إلى إنجلترا بجامعة "رِدِنْج"، وعاد منها في سنة 1907م، عمل مدرسًا بدار العلوم، ثم نقل مفتشًا بوزارة المعارف في سنة 1911م، وظل بها حتى عين ناظرًا لتجهيزية دار العلوم في سنة 1929م، ومكث بها نحو خمسة أشهر، عاد بعدها مفتشًا بوزارة المعارف، وفي سنة 1933م عين كبيرًا لمفتشي اللغة العربية وظل في هذا المنصب حتى أحيل إلى المعاش في سنة 1936م، وحاز نيشان النيل الخامس في سنة 1915م. والأستاذ أحمد العوامري من الرعيل الأول المؤسسين لمجمع اللغة العربية.

وقد قام بتحقيق طائفة من الكتب التي تستعملها وزارة المعارف في معاهدها، منها كتاب البخلاء للجاحظ بالاشتراك مع المرحوم الأستاذ علي الجارم، كما ساهم في تأليف كتب المطالعة المختارة لطلاب المدارس الابتدائية والثانوية، وكان أحد أربعة من جهابذة الأساتذة.

وظل عدة سنوات يشترك في امتحان التخرج من دار العلوم امتحانًا شفويًّا جادًّا.

ويشرف مؤلف هذا الكتاب أنه مر عليه في امتحانه سنة 1922م.

نشاطه المجمعي:

شارك الأستاذ أحمد العوامري منذ نشأة المجمع في أعماله، ومعظمها منشور في محاضر مجلس المجمع وقدَّم فيها كثيرًا من البحوث تحت عنوان "بحوث وتحقيقات لغوية".  (جـ 1، جـ 2، جـ 3، جـ 4).

وقدم تقارير إلى المجمع منها:

1– تقرير في الكلمات الخاصة بالشؤون العامة.              (د 2 جلسة 3).

2– تقرير عن معجم "معالم اللغة للأستاذ نجيب خلف".

                                                 (مجلس د 16 جلسة 28).

3– تقرير عن مقترح الأستاذ جورج يوسف عن تيسير الكتابة العربية.

                                                   (مؤتمر د 19 جلسة 4).

4– تقرير عن مقترح ثانٍ في تيسير الكتابة العربية للأستاذ إبراهيم مصطفى.

                                                   (مؤتمر د 19 جلسة 4).

5– تقرير عن مقترح الأستاذ خالد عبد المجيد الشباسي.

                                                  (مؤتمر د 19 جلسة 4).

     كما مثل المجمع مع آخرين في المؤتمر الطبي العربي الحادي والعشرين.

                                                    (مجلس د 20 جلسة 5).

وقد ألقى كلمة في تأبين المرحوم الأستاذ علي الجارم.    (مجلة المجمع ج 7).