لجنة المعجم الوسيط


بَعْدَ الانْتِهاءِ مِنْ وَضْعِ الْمُعْجَمِ الْوَسِيطِ - قَبْلَ أَكْثَرَ مِنْ خَمْسِينَ عامًا - وَالاطْمِئْنانِ إلى دِقّةِ مَنْهَجِهِ، تَـحَتَّمَ الْبَدْءُ في تَطْوِيرِهِ وَتَـحْدِيثِهِ بَعْدَ مُرُورِ هذه السَّنَواتِ؛ حتى يُواكِبَ الْمُسْتَجَدّاتِ الْعَصْرِيّةَ، وَمَا جَدَّ مِنْ مُصْطَلَحاتِ الْعُلُومِ وَالْفُنُونِ، وَغَيْرَ ذَلِكَ مِنْ أَلْفَاظٍ مُسْتَحْدَثةٍ، فَتَأَسَّسَتْ لِـجانٌ لِتَطْوِيرِ الْمُعْجَمِ الْوَسِيطِ، وكانت على النَّحْوِ التّالِي:

1ـ لَـجْنةُ الْمُراجَعةِ اللُّغَوِيّةِ وَالصِّياغةِ: وَقَدْ ضَمَّتْ: الأستاذ/ مصطفى حجازي (مُقَرِّرًا)، والأستاذ/عبد الصمد محروس (خَبِيرًا)، والأستاذ/إبراهيم البحيري (مُحَرِّرًا).

2ـ لجنة القرارات المجمعية والألفاظ والأساليب: وَقَدْ ضَمَّتْ: الأستاذ الدكتور/محمد حسن عبد العزيز (مُقَرِّرًا)، والأستاذ الدكتور/عمر صابر عبد الجليل (خَبِيرًا)، والأستاذ/مصطفى عبد المولى (مُحَرِّرًا)، ثم خلفه الأستاذ/ربيع محمد على (مُحَرِّرًا).

3ـ لجنة تسجيل الألفاظ المحدثة: وَقَدْ ضَمَّتْ: الأستاذ الدكتور/محمود علي مكي ـــ رحمه الله ـــ (مُقَرِّرًا)، ثم خلفه الأستاذ/فاروق شوشة (مُقَرِّرًا)، والدكتور/محمد داود (خَبِيرًا)، والأستاذ/مصطفى يوسف عبد الحي (مُحَرِّرًا).

4ـ لجنة المصطلحات العلمية: وقد ضمت: الدكتور/عبد الحافظ حلمي ـــ رحمه الله ـــ (مُقَرِّرًا)، والأستاذ شعبان عيسى أبو العلا (مُحَرِّرًا).

وَبَعْدَ انْتِهاءِ هذه اللِّجانِ مِنْ أَعْمالِـها شُكِّلَتْ لَـجْنَةٌ عُلْيا لِتَنْسِيقِ هذه الأَعْمالِ وَصَهْرِها في قالَبٍ واحِدٍ، وَضَمَّتْ اللَّجْنةُ: الأستاذ/فاروق شوشة (مُقَرِّرًا)، والأستاذ/مصطفى حجازي (عُضْوًا)، والأستاذ الدكتور/محمد حسن عبد العزيز(عُضْوًا)، والدكتور/عبد الحافظ حلمي ـــ رحمه الله ـــ (عُضْوًا)، ثم خَلَفَهُ الأستاذ/شعبان عيسى (لعرض أعمال لجنة المصطلحات العلمية)، والأستاذة/إقبال زكي سليمان (خَبِيرًا عامًّا)، والأستاذ مجاور سيد مجاور (مُحَرِّرًا عامًّا).

وَتَقُومُ اللَّجْنةُ بِإِدْخالِ التَّعْدِيلاتِ الْمَطْلُوبةِ على الْمُعْجَمِ، مَنْهَجًا وَمادّةً، مُبْتَغِيةً الْوُصُولَ بِهِ إلى دَرَجةٍ قُرْبى مِنَ الْكَمالِ. وَمِنْ هذه التَّعْدِيلاتِ:

1ـ إِدِخالُ أَلْفاظٍ جَدِيدةٍ لَـمْ تَسْتَوْعِبْها الطَّبْعاتُ السّابِقةُ مِنَ الْمُعْجَمِ.

2ـ تَسْهِيلُ لُغةِ التَّعْرِيفِ الْمُعْجَمِيِّ، وَاسْتِبْدالُ الْأَلْفاظِ الْمَعْرُوفةِ بِالْأَلْفاظِ الصَّعْبةِ التي تَـحْتاجُ هي نَفْسُها إلى الْمُعْجَمِ لِمَعْرِفةِ مَعْناها.

3ـ تَضْمِينُ الْمُعْجَمِ الْمُصْطَلَحاتِ الْعِلْمِيّةَ وَالْفَنِّيّةَ الْمُخْتَلِفةَ التي ظَهَرَتْ بَعَدَ وَضْعِ الْمُعْجَمِ.

4ـ إِضَافةُ الْمُقابِلِ اللّاتِينِـيِّ لِلْمُصْطَلَحاتِ الْعِلْمِيّةِ التي لا تُعْرَفُ إِلّا بِهِ.

5ـ حَذْفُ أَلْفاظٍ لَـمْ تَعُدْ مُسْتَخْدَمةً فِي مَـجَالاتِ الْـحَياةِ الْمُخْتَلِفةِ، وَاقْتَصَرَ اسْتِخْدامُها على الْعُصُورِ الْماضِيةِ.

6ـ ضَبْطُ الْمَنْهَجِ وَتَنْقِيحُهُ، مِنْ خِلالِ إِعادةِ تَرْتِيبِ الْـجُذُورِ التي وَرَدَتْ فِي غَيْرِ مَوْضِعِها، وَوَضْعِها فِي مَداخِلِها الْمُناسِبةِ.

7ـ إِضافةُ صُوَرٍ توضيحية لما يَـحْتاجُ قَارِئُ الْمُعْجَمِ إِلَيْهِ في شَرْحِ بَعْضِ الْكَلِماتِ.

  8ـ إِدْخالُ الْأَلْفاظِ التي أَقَرَّتْـها لَـجْنةُ أُصُولِ اللُّغةِ وِالْأَلْفاظِ وَالْأَسالِيبِ فِي مَواضِعِها مِنَ الْمُعْجَمِ، مُثْبِتةً بِذلكَ تَضافُرَ جُهُودِ لِـجانِ الْمَجْمَعِ الْمُخْتَلِفةِ لِلِارْتِــــقاءِ بِلُغةِ الضّادِ.

إلى آخِرِ ما تَقُومُ بِهِ اللَّجْنةُ مِنْ أَعْمالٍ وَفْقَ الْمَنْهَجِ الذي ارْتَضَتْهُ، والذي سَيُعْرَضُ في بِدايةِ الطَّبْعةِ الْمُحَدَّثةِ مِنَ الْمُعْجَمِ. وَمِنَ الْمُتَوَقَّعِ أَنْ يَتِمَّ الِانْتِهاءُ مِنْ أَعْمالِ اللَّجْنةِ العامّةِ في نِـهايةِ الدَّوْرَةِ الْمَجْمَعِيّةِ الْـحالِيّةِ أَوْ بِدَايةِ الدَّوْرَةِ الْمَجْمَعِيّةِ الْقادِمةِ، ثُمَّ تَبْدَأُ أَعْمالُ الْإِدْخالاتِ والإعْدادِ للطِّباعةِ إِنْ شاءَ اللهُ؛ لِــــيَخْرُجَ بَعْدَ ذَلِكَ الْمُعْجَمُ الْوَسِيطُ فِي ثَوْبِهِ الْـجَدِيدِ الذي يَتَغَيّاهُ الْعالَـمُ الْعَرَبِيُّ.