فاروق شوشة

Responsive image

ولد الأستاذ فاروق شوشة في قرية الشعراء، محافظة دمياط عام 1936م، حفظ القرآن في كتاتيب القرية، وتلقى تعليمه الابتدائي والثانوي في دمياط، ثم التحق بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة ضمن أول دفعة تلتحق بالكلية من حملة التوجيهية (الثانوية العامة الآن) عام 1952م، وبعد تخرجه فيها عام 1956م، التحق بكلية التربية بجامعة عين شمس للحصول على الدبلوم العامة في التربية وعلم النفس وتخرج فيها عام 1957م، ليعمل مدرسًا للغة العربية بمدرسة النقراشي النموذجية الإعدادية بالقاهرة.

وفي سبتمبر من العام نفسه انتقل إلى العمل بالإذاعة المصرية مذيعًا ومقدمًا للبرامج بعد نجاحه في الامتحان السنوي الذي تقيمه الإذاعة. وظل يتقلب في المناصب الإذاعية حتى أصبح رئيسًا للإذاعة المصرية عام 1994م، وقد شغل هذا المنصب حتى عام 1997م بعد بلوغه سن المعاش بعام.

وخلال عمله الطويل في الإذاعة، أصبح رئيسًا للجنتي النصوص الغنائية والاستماع باتحاد الإذاعة والتليفزيون، وعضوًا بمجلس الأمناء، وأستاذًا للإلقاء والتذوق الأدبي في معهد الإذاعة والتليفزيون. كما انتخب رئيسًا لجمعية المؤلفين والملحنين (1994 – 2000م) ورئيسًا لاتحاد الكتاب (1998 – 2000م).

وقد اختارته كلية الإعلام بجامعة القاهرة لتدريس مادتي التذوق الأدبي والإلقاء لطلاب قسم الإذاعة والتليفزيون بين عامي 1980 – 1984م.

وفي عام 1985م اختارته الجامعة الأمريكية في القاهرة لتدريس مقررين في الأدب العربي القديم والحديث لطلاب الجامعة، وما زال يقوم بهذا العمل حتى الآن.

     ومن أشهر أعماله الإذاعية والتليفزيونية كتابته وتقديمه للبرنامج الإذاعي اليومي "لغتنا الجميلة" منذ أول سبتمبر عام 1967م حتى الآن، وإعداده وتقديمه للبرنامج التليفزيوني الأسبوعي "الأمسية الثقافية" منذ أول يناير 1977م حتى الآن كما أنه أحد الكتاب الأسبوعيين في جريدة "الأهرام" ويكتب بابًا شهريًّا في مجلة "العربي" الكويتية عنوانه "جمال العربية" منذ عام 1991م.

ولفاروق شوشة خمسة عشر ديوانًا شعريًّا هي:

إلى مسافرة (1966م)، العيون المحترقة (1972م)، لؤلؤة في القلب (1973م)، في انتظار مالا يجيء (1979م)، الدائرة المحكمة (1983م)، لغة من دم العاشقين (1986م)، يقول الدم العربي (1988م)، عشرون قصيدة حب (1989م)، هئت لكِ (1992م)، سيدة الماء (1994م)، وقت لاقتناص الوقت (1996م)، وجه أبنوسي (2000م)، الجميلة تنزل إلى النهر (2003م)، مختارات شعرية (2006م)، وأحبك حتى البكاء (2006م)، وقد صدرت أعماله الشعرية في مجلدين.

وله أربع مجموعات شعرية للأطفال هي:

حبيبة والقمر، مَلَك تبدأ خطوتها، الطائر الصغير، الأمير الباسم.

وله من الدراسات والمختارات:

1– لغتنا الجميلة (1973م).

2- أحلى عشرين قصيدة حب في الشعر العربي (1973م).

3– لغتنا الجميلة ومُشكلات المُعاصَرة (1979م).

4– أحلى عشرين قصيدة في الحب الإلهي (1983م).

5– العلاج بالشعر (1986م).

6– مواجهة ثقافية (1986م).

7– عذابات العمر الجميل (سيرة شعرية) (1992م).

8– ثقافة الأسلاك الشائكة (2000م).

9– زمن للشعر والشعراء (2001م).

10– الشعر أولاً والشعر أخيرًا (2002م).

11– الإغراء بالقراءة (2003م).

12– جمال العربية (2003م).

13– أصوات شعرية (2004م).

وله في التقديم والتحقيق والدراسة:

1– معجم أسماء العرب (بالاشتراك) 1991م.

2– سجل أسماء العرب (بالاشتراك) 1991م.

3– ديوان عبد الرحمن شكري، 2000م.

4- ديوان عبد الحميد الديب 2000م.

وقد نال الأستاذ فاروق شوشة عديدًا من الجوائز منها:

- جائزة الدولة التشجيعية في الشعر (1986م).

- جائزة الشاعر اليوناني كافافيس (1994م).

- جائزة مؤسسة يماني (1995م).

- جائزة الدولة التقديرية في الآداب (1996م).

كما تُرجمت أربعة من دواوينه الشعرية إلى الإنجليزية وهي:

لغة من دم العاشقين، ووقت لاقتناص الوقت، ووجه أبنوسي، والجميلة تنزل إلى النهر. بالإضافة إلى قصائد عدة ترجمت إلى الفرنسية والإسبانية والروسية والصينية واليابانية.

وقد انتخب عضوًا في مجمع اللغة العربية عام 1999م، في المكان الذي خلا بوفاة الأستاذ مصطفى أمين.

وانتخب أمينا عاما لمجمع اللغة العربية عام 2005م.

أما أعماله المجمعية فهي: 

- كلمة في حفل استقباله عضوًا بالمجمع.

- كلمة في تأبين المرحوم الأستاذ إبراهيم الترزي الأمين العام الأسبق للمجمع.

- كلمة في تأبين المرحوم الدكتور أحمد مختار عمر.

- كلمة في تأبين المرحوم الدكتور عبد القادر القط.

- كلمة في تأبين المرحوم الدكتور علي الحديدي.

- كلمة في استقبال الدكتور محمد حماسة عبد اللطيف.

- مشاركته في أعمال لجنة ألفاظ الحضارة التي أصدرت معجم "التربية الرياضية".

- مشاركته في أعمال لجنة مصطلحات الأدب.

- مشاركته في أعمال لجنة علوم الأحياء والزراعة.