وفاة العالم الجليل الأستاذ الدكتور محمد حماد

وفاة العالم الجليل الأستاذ الدكتور محمد حماد
09/08/2021 14 0

وفاة العالم الجليل الأستاذ الدكتور محمد حماد

عضو مجمع اللغة العربية، أستاذ علم اللغة بكلية دار العلوم جامعة القاهرة

ينعى مجمع اللغة العربية العالم الجليل أ.د. محمد أحمد حماد (عضو المجمع، أستاذ علم اللغة بكلية دار العلوم جامعة القاهرة)، الذي وافته المنية صباح اليوم. داعين المولى عز وجل أن يغفر له، وأن يرحمه، وأن ينزله الدرجات العلى، وأن يلهم أهله وذويه وطلابه الصبر والسلوان.

وستقام صلاة الجنازة اليوم الإثنين 9 أغسطس 2021م بمسجد صلاح الدين بالمنيل في صلاة الظهر.

إنا لله وإنا إليه راجعون.

وأ.د.محمد حماد صاحب مسيرة علمية حافلة بالعطاء والإنجاز.

أ.د.محمد حماد (1948-2021م): لغويّ. وُلِد الدكتور محمد أحمد محمود حماد في قرية أبو صير الملق، من قرى بني سويف، وحفظ القرآن الكريم في كُتَّابٍ بقرية منشأة الأمراء، ثم التحق بالأزهر الشريف بالمعهد الديني بمدينة بني سويف، وحصل على الثانوية الأزهرية عام 1970م، ثم التحق بكلية دار العلوم، وحصل على ليسانس اللغة العربية والدراسات الإسلامية عام 1974م بتقدير "جيد جدًّا" مع مرتبة الشرف، وكان أول دفعته طوال سنوات الدراسة.

عُيِّن معيدًا بقسم علم اللغة والدراسات السامية والشرقية بالكلية، وتسلَّم عمله بعد أداء الخدمة العسكرية عام 1976م، وبعد إنهاء الدراسة التمهيدية حصل على درجة الماجستير عام 1981م بتقدير "ممتاز" من قسم علم اللغة بكلية دار العلوم، ثم حصل على درجة الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى عام 1987م من القسم نفسه.

تدرَّج في مراتب التعليم الجامعي فعُيِّن مدرسًا بقسم علم اللغة، فأستاذًا مساعدًا عام 1993م، ثم أستاذًا عام 2005م، إلى أن أحيل إلى المعاش، فعُيِّن أستاذًا متفرغًا بالقسم نفسه منذ عام 2008م.

انتُدب إلى التدريس بكلية التربية جامعة قناة السويس، وكلية البنات جامعة عين شمس، وكلية الإعلام بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وكلية الإعلام جامعة القاهرة.

وعمل أستاذًا زائرًا بكلية الآداب جامعة القاهرة فرع الخرطوم، وبكلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد بباكستان، ثم أُعِير مرتين إلى الجامعة نفسها، وعمل أستاذًا منتدبًا بالأكاديمية الدولية لعلوم الإعلام، وفي معهد التدريب الإذاعي والتلفزيوني بماسبيرو.

وقد أشرف على كثير من رسائل الماجستير والدكتوراه بكليات عديدة، منها: كلية دار العلوم جامعة القاهرة، وكلية الآداب جامعة عين شمس، وكلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر الشريف، وكلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد.

كما ناقش كثيرًا من رسائل الماجستير والدكتوراه في كثير من الجامعات المصرية، منها: جامعة القاهرة، وجامعة عين شمس، وجامعة المنيا، وجامعة أسيوط، وجامعة المنصورة، وجامعة المنوفية، وجامعة الفيوم.

وأُسند إليه تحكيم كثير من أبحاث الترقية في مصر، وباكستان، والسعودية، والكويت.

نشاطه العلمي:

يتنوع نشاط الدكتور محمد حماد في البحث والتأليف ليشمل المؤلفات التدريسية، والتأليف العلمي الخالص، والأبحاث العلمية المحكمة، واقتراح موضوعات علمية على الزملاء والطلاب بكلية دار العلوم، وكليات التربية والآداب بالمملكة العربية السعودية، ومؤلفاته تتجاوز العشرين مؤلفًا، وتغطي جميع فروع علم اللغة من أصوات، وصرف، ولهجات، ومعجم، وثروة لفظية، ومقدمات في علم اللغة العام، والمكتبة اللغوية، والتطبيقات اللغوية والأدبية، وما زال كثير منها يُدَرَّس حتى الآن في جامعات المملكة، وفي دار العلوم.

أما التأليف العلمي الخالص فلعلَّ أهمَّ ما يتَّسم به هو الجِدَّة والابتكار في معظم هذه المؤلفات التي ترتاد مناطق البحث العلمي تُدَرَّس لأول مرة، ومن ذلك:

- الأسواق الجاهلية وأثرها في اللغة العربية.

- شمر بن حمدويه الهروي.

- الجملة القرآنية في أدب نجيب محفوظ.

- تطور الأداء اللغوي في أدب نجيب محفوظ.

- تعريب الأندلس.

- أثر مجلات الأطفال في التقريب اللغوي.

- حاضر اللغة العربية.

ومن الأبحاث العلمية المحكمة قدم مجموعة منها للدوريات العلمية، والمؤتمرات الدولية، مثل:

تعليم العربية لغير الناطقين بها من أبناء المسلمين في ضوء لغة القرآن الكريم، واستثمار الآية القرآنية في تعليم العربية، وزيادة الحروف من غير "سألتمونيها"، واللغة العربية في الأَلْفِ الأولى قبل الميلاد، واتجاهات حديثة في دراسة عربية النقوش، وحوسبة اللغة العربية، والحصانة الذاتية للغة العربية، وجهود علي باشا مبارك في خدمة العربية، وجذور الفكر التداولي عند العرب القدماء، والمهارات الأساسية لتعليم العربية، وعالمية اللغة العربية وأهميتها في السياسة والاقتصاد، وغير ذلك من أبحاث.

نشاطه المجمعي:

قدم الدكتور محمد حماد للمجمع - منذ أن اختير به خبيرًا - مجموعة من الأبحاث العلمية المحكمة المصفَّاة في لجنة اللهجات والبحوث اللغوية، وافق عليها مجلس المجمع، وارتضاها مؤتمره السنوي العام، ومن هذه البحوث:

- حروف الزيادة غير التقليدية.

- عدم الإعلال في أفعل واستفعل.

- الشواهد غير المنسوبة في كتاب العين.

- ملاحظات حول المعجم الوسيط.

- توحيد المعاملة المعجمية لنمط عام من الأسماء في المعجم الوسيط.

- استعمالات اسم المصدر في العامية المصرية.

- نظرة جديدة على بعض الظواهر اللهجية: فحفحة هذيل نموذجًا.

- ملاحظات حول المعجم المقترح لعربية النقوش الشمالية.

- الأصول القدْمى لبعض الظواهر اللغوية في الاستعمال اللهجي المعاصر.

- ظواهر صوتية في عربية النقوش الجنوبية.

- تفصيح العامية في أدب نجيب محفوظ.

- تمثيل علامات المد في النقوش العربية القديمة.

- الخواص النحوية لتراكيب العدد في عربية النقوش.

- التمييم والتنوين في عربية النقوش: رؤية جديدة.

- تفسيرات لغوية.

- التغير الصوتي في أسماء الأعلام في الخطط التوفيقية لعلي باشا مبارك.

وفي هذا الصدد قام بتنفيذ عدة أعباء أخرى، منها: جمع أبحاث لجنة اللهجات وتنسيقها، بمساعدة الأستاذ ثروت عبد السميع، وكيل الوزارة بالمجمع، وقد طبع منها أربعة مجلدات كبار. كما قدم إلى لجنة الألفاظ والأساليب، ولجنة المعجم الكبير كثيرًا من الإسهامات.

وقد انتُخبَ الدكتور محمد حماد عضوًا بالمجمع في عام 2019م، في المكان الذي خلا بوفاة الأستاذ فاروق شوشة، الأمين العام السابق للمجمع. وقام بواجب المجمع في استقباله عضوًا بالمجمع الأستاذ الدكتور محمد حسن عبد العزيز - في الجلسة الثانية والعشرين من الدورة المجمعية السادسة والثمانين – الذي قال عنه:

"الزميل الكريم – الدكتور حماد - باحث لغوي مكين في علم اللغة الحديث، وله إنتاج علمي رائد في كثير من مجالاته، بالإضافة إلى جهوده في دراسة التراث اللغوي العربي".

المجموع: 0 التعليقات